من خطبة الجمعة الثالثة في المسجد الأقصى برمضان

باختصار – أفكار من خطبة الجمعة للشيخ عكرمة صبري -جزاه الله خيرًا- في المسجد الأقصى 16 رمضان 1439هـ، 01 حزيران 2018:

في الخطبة الأولى حيا جموع الزاحفين والزاحفات إلى القدس، المرابطين والمرابطات، وذكَّر بفتوى وجوب شد الرحال إلى القدس وإن لم يتمكن الناس من الدخول فليصلوا على الحواجز.

و تحدث عن غزوة بدر في ذكراها، وعن القائد المسلم الذي لم يستخدم التنسيق الأمني ولم يعاون الظالم.

ابتدأ الخطبة الثانية بملاحظتين:

الأولى عدم إزعاج طلبة الثانوية بحفلات الليل، والثانية حول مشاكل العائلات المتزايدة.

ثم تحدث عن أربعة أمور مهمة:

الأولى: البنطال الممزق المخل بالأدب وأهمية غيرة الوالد والزوج على نسائهم وبناتهم، والظاهرة للبنات والشباب.

الثاني: أهمية صلة الرحم في رمضان وغيره.

الثالث: خطورة قانون تسوية الأراضي وأملاك الغائبين وأهمية الانتباه والوقوف في وجهه.

الرابع: محاولات تزييف القدس إعلاميًا وتاريخيًا بما يُنشر من ملصقات تُظهر ما يسمى الهيكل مكان قبة الصخرة، وأهمية التصدي لذلك.

وختم بدعاء جميل جامع.

اللهم علِّمنا وفهِّمنا وتقبَّلنا.

وصل الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.

حُرر:

17 رمضان 1439هـ

02 حزيران 2018مـ

 

مقالات ذات صلة