دراسة: سياسات محاربة حركة حماس في الضفة الغربية 2006–2018

دراسة قُدمت للمعهد المصري للدراسات في تركيا، وأجيزت في 15 مارس 2018، وتأتي كمحاولة لرصد وتحليل السياسات التي اتُبعت في محاربة حركة حماس في الضفة الغربية في فلسطين المحتلة.

المقدمة

نجم واقع فلسطيني جديد بعد انتخابات عام 2006، يتمثل بسيطرة حماس على غزة، وسيطرة فتح على الضفة الغربية، وبالتالي أصبحنا نتكلم عن واقع مختلف لحركة واحدة.

تعتبر الضفة الغربية ساحة الصراع الأهم ضد الاحتلال الصهيوني بعد إخراجه من غزة، كما تتعرض لهجمة تهويد شرسة، وفي واقع تتعاون فيه السلطة الفلسطينية مع الاحتلال لمحاربة حركة حماس لمنع نقل نموذجها المقاوم إلى الضفة الغربية، ومع انتفاضة القدس التي تعاني من عقبات كثيرة، وقبل الحديث عن دور حماس في مواجهة هذا الواقع الجديد لا بد من المعطيات وفهم التغيرات والأحداث التي حصلت منذ فوزها في الانتخابات التشريعية عام 2006.

في هذا السياق تأتي هذه الدراسة، والتي تتناول سياسات محاربة حركة حماس في خمسة محاور:

المحور الأول: موجز الواقع الذي عاشته الحركة خلال 12 عامًا.

المحور الثاني: سياسات السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في استهداف الحركة.

المحور الثالث: الظروف الذاتية التي أسهمت في إضعاف حركة حماس.

المحور الرابع: المحطات التي منحت حركة حماس فرصة لالتقاط أنفاسها وترميم تنظيمها.

المحور الخامس: التحديات الأساسية وسبل تجاوزها.

للاطلاع على الدراسة كاملة من خلال هذا الرابط:

سياسات السلطة والاحتلال في محاربة حركة حماس في الضفة الغربية

26 جمادى الآخرة 1439هـ

14 آذار 2018مـ

مقالات ذات صلة