حروف الأوفياء عند الرحيل

عدد المشاهدات: 153

دثرتني قلوب الأصفياء بالدعاء والذكر، بالوفاء والثناء، بالشوق والثقة.

فلا أقل من ذكرهم بالخير والدعاء لهم مع حب مكنون عظيم غير مكتوم.

ويعلم الله أني كنت أشعر بمعيته وبهذا الحضور ولا أدل على ذلك من التيسير الذي من الله به علي في أدق التفاصيل التي مررت لها والحمد لله رب العالمين

26.09.2018 – 04.07.2019

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.