فطور ع الضيق 😆

عدد المشاهدات: 96

لما جمعوا أسيرات السجنين (الدامون والشارون) قسمتنا إدارة السجن بالفورة لقسمين، وما كنا نلتقي إلا بفورة الصبح الي كانت من 8 – 10 بالأول قبل التغيير. 🥳
ما علينا …. 

كان من عادة بعض الغرف في السجن يعملوا عزايم لبعض ع غدا، قلنا بنعمل لصاحباتنا ولكن فطور. 😋
قرار نعمل فطور أخذ وقت؛ لأنه محتارين نعمل لصاحباتنا والا مفتوح؟ ورح ينفهم غلط أو لا؟
قلنا خلص يلا عزومة فطور غرفتنا “2” وغرفة “10”.
يا جماعة وغرفة “8”؟ دينا وصفاء صاحباتنا.
وغرفة “3”؟ كمان إم أمجد يا صبايا.
خلص تمام. 🤯
بلغنا الغرف واتفقنا ع فلافل ومقالي وسلطة وشاي مرمية وسلطة طحينة، وكل شغلة أخذتها غرف من الغرف.
وأصبحنا وأصبح الملك لله. 😁

بلشت الإعدادات من 7 أو 8 الصبح، كل ناس حسب مهمتها.
وبلشت الأسيرات تمر ع غرفة 10 وهم بعملوا السلطة، ويقعدوا عندهم، وقلبت مَضافة. 🤩
وع الساكت زدنا كمية الفلافل والمقالي، وجمعنا كل الخبز المتوفر.
وعملنا هالساندويشات، والي ما حضرت بغرفة 10، وصلها الساندويش في غرفتها.
وبدل ما يكون فطور لـ4 غرف، صار فطور لـ11 غرفة، و52 أسيرة 😍

الحلو في الموضوع: 
ولا وحدة من المعزومات أشعرت أي أسيرة بإنه كان الفطور مخصص، ولا وحدة عبرت عن الفكرة.

وهيك كثير من الأفكار كانت تتدحرج ويعم خيرها وحلاوتها الجميع.
عشان الخير بِلِم، وفي الحياة الجماعية الامتياز صعب، والاندماج أساس 🙂

والله يرحم هالذكرى الي كانت من أواخر الذكريات قبل دمجنا بالفورة مع بعض، وقبل الوصول لاتفاق يحل إشكاليات عدم التوافق.

ودمتمـ بخير 🌺

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.