عام
Archive

الوسم: الخليل

دورة في الإشراف الهندسي

أول دورة أنهيها بعد الإفراج عني من السجن وأنا بحاول الاندماج السريع   

تهنئة نقابة المهندسين

زيارة لطيفة من الزملاء في نقابة المهندسين فرع الخليل لتهنئتي بالإفراج عني

اعتقال لمى خاطر

اعتدت نشر صورة أب يودع طفله بضمة والليلة على موعد فراق صعب مع الغالية لمى خاطر ودمع مكتوم في عيني يحيى. الله معاكِ.  

سوسن وهنادي ورهام .. على ناصية الذكرى

تصغر الحياة بقدر ما تتسع آمادها حين نقف على ناصية الذكريات، نودِّع ما تفرق شمله فيها، ثم يعيد الدمع نظمه، فيبني الصورة من جديد، أنقى، وأجمل، فنحن ما نسينا لنتذكر، ولسنا أسرى الذكريات حقًا، ولكننا أسرى الأثر المحفور فينا، الذيتابع القراءة

تذكرة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل) رواه الإمام أحمد. هي دعوة للعمل الصالح حتى آخر لحظة، فكيف إن كان علمًا؟ هو لا يعلم إن كانتابع القراءة

محمد ومحمد

ولدا في تموز عام 1987، علم دين وورع، حفظ لكتاب الله، ثبات في النوازل؛ شموخ وإباء، أما الأول فوقف يذود عن بنات الدين في حرم جامعته ليُقتل برصاصات غدر، ويُترك القاتل حرًا يرتع مع السائبة دون أن يُقتص منه، ويمضيتابع القراءة

تأثير عسكرة جامعة بوليتكنك فلسطين على حرية الرأي

يبدو أن عسكرة الجامعات الفلسطينية تسير على قدم وساق، تجلت في أوضح صورها بالأسلحة الرشاشة التي أطلقت زخاتها قبل وبعد صدور نتائج انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بوليتكنك فلسطين، وقد سبقها إطلاق الرصاص إثر نتائج انتخابات مجلس طلبة جامعة النجاح،تابع القراءة

شموس على الأكتاف لا نجوم!

المقالة على مدونات الجزيرة لا زال اعتقال النساء من قبل الاحتلال الصهيوني والاعتداء عليهن يمثل جريمة لا يغض الطرف عنها المجتمع الفلسطيني تحديدًا، وتأخذ أبعادًا كبيرة من حيث تقبل اعتقال المرأة أو رفضه ورفضها معًا، بين فريق يرفض التعاطي معتابع القراءة

ليلة القدر في المسجد الأقصى

ليلة القدر في المسجد الأقصى في انتفاضة الأقصى الثانية قررت طالبات الكتلة الإسلامية في جامعة البوليتكنك في الخليل إحياء ليلة القدر في المسجد الأقصى مع طالبات الجامعة اللاتي سيرافقنهن فخرجن في رحلة بعدة حافلات، هذه الحافلات منها ما وصل باكرًاتابع القراءة

عام على عملية خطف الجنود الثانية* لفرسان الخليل

عام على عملية خطف الجنود الثانية* لفرسان الخليل حين كنا نمسح عرق التضامن مع إضراب الأسرى الإداريين، ونتحسس موضع الخفقان إن كان أتعبه النزف والقلق والانتظار، كانوا ثلاثة يشقون بحر المستحيل بشراع الجهاد، يستظلون بظل السيف، يعبِّدون بتضحيتهم جسر العبورتابع القراءة