عام

خوف المرأة أن تكون عادية!

Views: 863
فكرة الخوف على المرأة “أن تصبح عادية” لمجرد أن يكون لديها الزواج والاستقرار هدفًا؛ فكرة خطيرة وسلبية.
أستغرب أن يصفق الشباب المثقف لهكذا فكرة ويروها تحضرًا، وأستغرب أن تصفق لها البنات دون فهم لمحتواها!
ع فكرة البنت لما تفكر تتزوج وتستقر تبني أسرة وتخرج للمجتمع أولاد على أدب وخلق ودين؛ هذه امرأة خارقة، ومهمتها في الحياة غير عادية.
هذه مهمة رسالية، ولا أقارن أبدًا بين امرأة اختارت الدراسة أو العمل أو أي شيء آخر مع امرأة أخذت قرارًا بالزواج وأنشأت أسرة، ورغم تقديري للعلم والتعلم، واحترامي لفكرة العمل عند الحاجة وليس تحت فكرة “استقلالية المرأة” و”المرأة القوية” و”المرأة الخارقة” التي تصلح لكل شيء؛ فإن تلك التي تنشيء الأسرة تستحق أن يُضرب لها السلام في كل لقاء، وأن يُدعى لها بالحفظ والرعاية والسداد، لأن مسألة البيت والزوج وتربية الأولاد وما ينشأ عن ذلك من مسؤوليات؛ أمور ليست عادية لأشخاص غير عاديين، وإن ربنا أعطى إحداهن فرصة للتعلم والعمل للضرورة فهذه آفاق إضافية تكميلية تُقدر فرديًا.
خلاصته:
ديروا بالكم ع أفكاركم، وع السلبيات الي بنتشربها كل يوم واحنا ننثر الإعجابات والتعليقات دون “تفكير نقدي” لما يُعرض علينا!
ديروا بالكم ع أولادكم وبيوتكم.
وندير بالنا ع مجتمعنا لأنه ايد وحدة عمرها ما بتصفق.
هاد ع هامش سيداو لأنه موضوع خطير برضو 😃
ودمتم سالمين
Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *